الصحة النفسية في العمل: حقيقة منسية أم غائبة؟

جدول المحتويات
Primary Item (H2)Sub Item 1 (H3)

مما لاشك فيه أننا كأشخاص بالغين ومسئولين نقضي العديد من ساعات يومنا في العمل، سواء كان هذا العمل من النوع الاعتيادي في المكاتب المغلقة أو من خلال العمل عن بعد. ونظرًا للوتيرة المتسارعة التي يتسم بها العالم الحديث، زادت الضغوطات والمسئوليات التي جعلت حدة المنافسة أكثر مما ذي قبل، وذلك لتحقيق أعلى معدلات إنتاجية ممكنة. وفي خضم كل هذا، قد يتجاهل البعض أهمية الصحة النفسية في العمل لتحقيق تلك الأهداف سالفة الذكر، ولاسيما على صعيد التطوير المهني وتوسيع شبكات العمل وترسيخ مبدأ الإبداع والابتكار في بيئة العمل.

من كل هذا نخلص إلى حقيقة غاية في الأهمية وهي أن الصحة النفسية والعمل تربطهما علاقة طردية وثيقة، فلتحقيق حالة من التقدم والازدهار في أي منظومة عمل، وجب من البداية وضع الصحة النفسية في مكان العمل على رأس الأولويات التي ينبغي الاهتمام بها.

مفهوم الصحة النفسية في العمل

مفهوم الصحة النفسية في العمل

بشكل عام، لا يوجد مفهوم محدد واضح المعالم لمسألة الصحة النفسية، إذ اختلف التعريف تبعًا للجانب الذي يتم النظر منه، حيث يتضمن تعريف الصحة النفسية في العمل العديد من الجوانب كالجانب النفسي أو الاجتماعي أو الصحي أو الإنساني... إلخ. كذلك قد يعتقد قطاع عريض من الناس أن تمتع أفراد منظومة العمل بالصحة النفسية يعني بكل بساطة عدم إصابة أي منهم باضطرابات عقلية أو نفسية فحسب. [1]Gabriel, P., & Liimatainen, M. R. (2000). Mental health in the workplace: introduction, executive summaries.‏

في واقع الأمر، هذا المفهوم قاصر ومحدود بشكل كبير، فالصحة النفسية في العمل أكثر شمولية وينبغي أن تتضمن شعور العاملين بحالة من الرفاهية النفسية والعاطفية من كل الجوانب، بما يزيح عن كاهلهم أي ضغوطات في ببيئة العمل، وهو الأمر الذي يعود بالنفع الإيجابي على مستوى الكفاءة وزيادة الانتاجية بشكل فعال ومؤثر.

كذلك يري الخبراء والمتخصصين في هذا الشأن أن مفهوم الصحة النفسية في العمل ينبغي أن يمتد ليشمل شعور العاملين بتمام العافية بما يتيح لهم الاستفادة الكاملة من قدراتهم وإمكانياتهم بشكل منتج وفعال يساعد على التقدم الوظيفي على الصعيدين الشخصي والعام. [2]LaMontagne, A. D., Martin, A., Page, K. M., Reavley, N. J., Noblet, A. J., Milner, A. J., ... & Smith, P. M. (2014). Workplace mental health: developing an integrated intervention approach. BMC … Continue reading

كما إن إيجابية العلاقة بين العمل والصحة النفسية تساعد في تعزيز قدرة الفرد على مواجهة أي أزمات محتملة أو ضغوطات قد يواجهها، سواء في محيط العمل أو خارجه. فالمهم أن يشعر الفرد بالسعادة والإيجابية أثناء أداء عمله، بما يجعله قادرًا على تحقيق ذاته وأن يتمتع بشخصية سوية نفسيًا وسلوكيًا. [3]Chopra, P. (2009). Mental health and the workplace: issues for developing countries. International Journal of Mental Health Systems, 3(1), 1-9.

العوامل التي تؤثر على الصحة النفسية في مكان العمل

العوامل التي تؤثر على الصحة النفسية في مكان العمل

لضمان حدوث تضافر وتأثير إيجابي بين عاملي الصحة النفسية والعمل، لابد من التدقيق في بعض العوامل التي يكون لها بالغ الأثر في تحقيق الصحة النفسية في مكان العمل. ولعل أهم هذه العوامل ما يلي:

عوامل متعلقة بالفرد نفسه

تلعب السمات الفردية التي تختلف من شخص لآخر دورًا غاية في الأهمية في مسألة الصحة النفسية في مكان العمل، إذ من الممكن أن يعاني بعض العاملين من عدم القدرة على الشعور بالأريحية والتوافق داخل بيئة العمل نتيجة تحليهم ببعض السمات الشخصية السلبية، مثل عدم قدرة هؤلاء العاملين على تحمل المسؤولية أو عدم التحلي بروح الجماعة أو عدم احترامهم للمواعيد أو للنظام المتبع في العمل.

يتسبب وجود واحد أو أكثر من هذه العوامل سالفة الذكر في إخفاق العاملين في التقدم والنجاح، مما يترتب عليه شعور بالفشل والدونية، وهو ما يؤدي بدوره إلى تدهور ملحوظ في الصحة النفسية. ويحتاج الفرد في مثل هذه الحالات إلى وقفة جادة مع النفس، وإجراء العديد من المحاولات الحثيثة التي تهدف إلى تقويم سلوكياته الخاطئة ونبذ أي صفات فردية قد تكون مسئولة عن إخفاقه، واستبدالها بصفات إيجابية تعزز من أداءه الوظيفي، وبالتالي تحقق له السكينة والسلام النفسي في بيئة العمل الخاص به. [4]Aldino, N. H., & Franksiska, R. (2021). EXAMINING THE IMPACT OF HABIT, WORKLOAD, AND WORK ENVIRONMENT TO WORK STRESS ON MILLENNIAL GENERATIONS. International Journal of Economics, Business and … Continue reading

قد يُهمك: النوم العميق: 10 نصائح فعالة وفوائد صحية عديدة.

الشعور بالرضا الوظيفي

يقصد بالرضا الوظيفي إشباع حاجة العاملين ورضاهم عن ما يتحصلون عليه من العمل، سواءً من الناحية المادية (الأجور والحوافز والمكافآت) أو الناحية المعنوية (التقدير، الشعور بالعدالة). فمن البديهي أن أي إنسان عندما يلتحق بعمل ما، لا يسعى سوى لتلك الأمور، والتي تعد غايته الأساسية من الالتحاق بهذا العمل من البداية. لذا وبناء على ذلك، فإن الشعور بالرضا الوظيفي هو مطلب أساسي وضروري لتحقيق الصحة النفسية في العمل، إذ أن عدم تلقي الراتب المناسب أو التقدير المناسب من شأنه أن يتسبب في الشعور بالسخط والإحباط والعدوانية، بل وربما يتسبب في خلق حالة من اللامبالاة في إطار العمل، وهي كلها سمات واضحة لسوء الصحة النفسية في العمل.

لذا ينبغي على كل صاحب عمل التأكد والتحقق بشكل دوري من شعور موظفيه بالرضا الوظيفي، والحرص على تقديرهم معنويًا وماديًا بشكل عادل وحيادي، وتشجيع المميزين منهم بشكل إيجابي بما يساعد على خلق حالة من التنافسية الحميدة التي تصب بالطبع في ازدهار ونمو منظومة العمل ككل. [5]Gold, L. H., & Shuman, D. W. (2009). Evaluating mental health disability in the workplace. New York, NY: Springer.‏

بيئة العمل

يلاحظ في مجتمعاتنا العربية وجود تجاهل أو إهمال كبير على صعيد الاهتمام ببيئة العمل المحيطة. فمن المعروف أن الموظفين والعاملين يقضون بشكل يومي ساعات طويلة في مكان العمل، لذا من المفترض الحرص على أن تكون بيئة العمل المحيطة مريحة وصحية وخالية من أي مؤثرات خارجية قد تجعل ظروف العمل غير مناسبة للعاملين أو تؤثر بالسلب على حالتهم الصحية والنفسية.

وبناءً على ذلك، ينبغي الحرص على أن يكون مكان العمل نظيف، ذو تهوية جيدة ودرجة حرارة مناسبة، وأن يكون خاليًا من أي أتربة أو شوائب، مع تطبيق السياسات التي تضمن أمان وسلامة بيئة العمل، ولاسيما في المصانع ومواقع العمل التي يحتمل فيها وقوع حوادث كمواقع البناء والتعدين.

إن ظروف العمل القاسية التي تفرضها البيئة المحيطة أو التي تنشأ نتيجة انعدام وسائل السلامة المهنية، كفيلة بأن تؤثر سلبًا على الحالة النفسية للعاملين، لذا ننادي بضرورة الاهتمام ببيئة العمل باعتبارها أحد أهم عوامل الصحة النفسية في العمل التي ينبغي وضعها في الحسبان. [6]Sohail, M., & Rehman, C. A. (2015). Stress and health at the workplace-a review of the literature. Journal of Business Studies Quarterly, 6(3), 94.

الأفراد المحيطين

تعد هذه النقطة تتمة للنقطة السابقة "بيئة العمل"، لكننا آثرنا أن نفرد لها فقرة منفصلة نظرًا لأهميتها القصوى. فمثلًا، قد يتواجد في بيئة العمل أفراد يحملون طبائع سيئة كالانحراف السلوكي، مما قد يعرض زملائهم ممن يعملون معهم للأذى منهم، كالتعرض للتنمر أو التحرش، وهو ما قد يؤثر على سلامتهم النفسية على نحو بالغ. كذلك فإن مثل هذه الفئات قد تكون سببًا في حدوث الفوضى والتمرد وغيرها من السلوكيات التي قد تضر بمنظومة العمل ككل. [7]Conway, P. M., Høgh, A., Balducci, C., & Ebbesen, D. K. (2021). Workplace bullying and mental health. Pathways of job-related negative behaviour, 101-128.

أيضًا وعلى سياق متصل، ووفقًا للعديد من التقارير والدراسات البحثية التي أجريت في هذا الشأن، فإن سوء الصحة النفسية في العمل قد يكون بمثابة العدوي القابلة للانتشار، وهو ما يعني أن وجود أفراد يعانون من ثمة خلل ما على صعيد الصحة النفسية في العمل قد يتسبب في انتشار هذا الخلل لدى العاملين الآخرين بصورة أو بأخرى.

لذا ينبغي على الجهات المختصة (رؤوساء العمل والمديرين والموارد البشرية) التدقيق في عملية اختيار العاملين، فضلًا عن إحكام الرقابة عليهم بما يساعد على الكشف المبكر عن أي تهديد عام قد يؤثر على الصحة النفسية في مكان العمل، مع إتاحة صندوق للشكاوى والمقترحات يخلق جو من الشفافية والصراحة بين العاملين ومرؤوسيهم.

معايير تقييم الصحة النفسية في العمل

معايير تقييم الصحة النفسية في العمل

نظرًا لأهمية الصحة النفسية في العمل، لابد من وجود عدد من المعايير والمؤشرات التي بمقتضاها تقف على مستوى الصحة النفسية في مكان العمل، وذلك للكشف عن أي خلل مبكر أو محتمل في هذا الأمر، حيث أن أي خلل في هذه المعايير يعد بمثابة دلالة مباشرة على وجود ثمة خطأ ما في العلاقة المشتركة بين العمل والصحة النفسية.

ويمكننا إجمال أهم معايير تقييم الصحة النفسية في مكان العمل فيما يلي: [8]McDaid, D. (2007). The economics of mental health in the workplace: what do we know and where do we go?. Epidemiology and Psychiatric Sciences, 16(4), 294-298.‏ [9]Kumar, V., & Kumar, S. (2014). Workplace spirituality as a moderator in relation between stress and health: An exploratory empirical assessment. International Review of Psychiatry, 26(3), … Continue reading [10]Cramer, R. J., Ireland, J. L., Hartley, V., Long, M. M., Ireland, C. A., & Wilkins, T. (2020). Coping, mental health, and subjective well-being among mental health staff working in secure … Continue reading

إدراك العاملين والموظفين لقدراتهم وإمكانياتهم في محيط العمل

يؤكد الخبراء النفسيين أن إدراك الشخص لطبيعته وقدراته هو بمثابة إنعكاس مباشر لمدى صحته وسلامته النفسية. من الوارد جدًا أن نجد بعض العاملين مبالغون في تصور قدراتهم مقارنة بإمكانياتهم الفعلية، وهي القناعات الواهية التي سرعان ما تتحطم على صخور الواقع، عند تعرض هؤلاء الأشخاص لأول اختبار فعلي على أرض الواقع، مما قد يشعرهم باليأس والإحباط.

لذا يمكننا القول أن الشخص السوي على الصعيد النفسي في بيئة العمل، هو ذلك الشخص المدرك لمواطن القصور والعجز لديه، بما يساعده على العمل جاهدًا للتغلب عليها، والوصول إلى درجة مقاربة من الكمال قدر المستطاع.

الاستفادة من خبرات الآخرين

هناك حقيقة في الطب النفسي غاية في الأهمية، وهي أن الشخص السوي نفسيًا هو الشخص القادر على التكيف طبقًا للمتغيرات التي تحيط به. وبتطبيق ذلك في بيئة العمل، نجد أن الشخص السوي على الصعيد النفسي هو الذي يتحلى بالمرونة عند التعامل مع الآخرين، والقادر على الاستفادة من خبرات المحيطين ممن يفوقونه علمًا وخبرة.

فالاستعانة بتجارب الآخرين تحمي بشكل كبير من الفشل والوقوع في الأخطاء بشكل متكرر.

قدرة الفرد على إدارة الصراعات النفسية والضغوطات المحيطة

لا يوجد إنسان خالي من المشكلات، هذه حقيقة مؤكدة ولا جدال عليها. لكن يكمن الفارق في هذا الشأن في أن الشخص الذي يتمتع بالصحة النفسية يكون قادرًا على مواجهة هذه الصراعات بشكل صحي وفعال، بما يساعده على حسم هذه الصراعات وحل هذه المشكلات، مع مراعاة ألا تؤثر مثل هذه الأمور على قدرته الانتاجية في العمل.

أما الشخص الذي لا يتمتع بالصحة النفسية الكافية فقد تجده غارق في المشاعر والانفعالات السلبية، مما يدفعه إلى الهروب من هذه المشكلات في صورة أعراض مرضية نفسية وجسمانية، وهو الأمر الذي يتسبب بشكل مباشر في تدهور قدرته الإنتاجية على الصعيد الوظيفي.

التكيف الاجتماعي مع المحيطين

ذكرنا في السابق أن علاقة الفرد بالمحيطين تمثل أحد أهم العوامل التي تؤثر على الصحة النفسية في العمل، وبناءً على ذلك فإن قدرة الفرد في التكيف الاجتماعي مع الزملاء والمرؤوسين تمثل إنعكاسًا حقيقيًا لمسألة العمل والصحة النفسية، فالشخص السوي نفسيًا يكون مزدهر على الصعيد الاجتماعي، سواءً في محيط العمل أو الأصدقاء أو الأقارب أو العائلة... إلخ. أما ميل أحدهم إلى العزلة والانطواء، والإحجام عن المشاركة في أي نشاط اجتماعي، فهو بمثابة ناقوس الخطر الذي يشير إلى وجود ثمة خطأ ما على الصعيد النفسي.

الثبات الانفعالي للأفراد

يقصد بالثبات الانفعالي قدرة الشخص على التحكم بمشاعره، والتعبير عن انفعاله بالقدر الذي يقتضيه الموقف القائم، وهي علامة رئيسية على تمتع الفرد بالصحة النفسية. لذا فإن وجود أحد الأفراد في منظومة عمل ما يعاني من عدم السيطرة على انفعالاته (الإفراط في الغضب والثورة لأتفه الأسباب)، فإن هذا مؤشرًا واضحًا على وجود ثمة خطأ ما على صعيد الصحة النفسية لهذا الفرد خصوصًا وبيئة العمل عمومًا.

القدرة على العمل والإنتاج

انخفاض قدرة الفرد على الإنتاج أو العمل أو الإبداع غالبًا ما يعود سببها إلى الخمول أو الكسل أو اليأس أو الغضب، وهي كلها مشاعر سلبية توحي بوجود خلل في منظومة الصحة النفسية في مكان العمل، وهو الأمر الذي يتطلب التعامل معه سريعًا في إطار اللوائح التنظيمية القائمة.

اقرأ أيضًا: معادن وفيتامينات السعادة: 14 وسيلة طبيعية لزيادة هرمون السعادة.

التأثيرات الإيجابية للصحة النفسية في مكان العمل

التأثيرات الإيجابية للصحة النفسية في مكان العمل

لا شك أن الاهتمام بالصحة النفسية في مكان العمل يحمل العديد من الجوانب الإيجابية، سواءً للعاملين أو لصاحب العمل نفسه. لعل أهم هذه التأثيرات هي زيادة الإنتاجية بما يعود بالنفع المباشر على صاحب العمل، والذي بدوره يثمن جهود العاملين بالتقدير المادي والمعنوي، مما يعزز من شعورهم بالانتماء، ويدفعهم إلى بذل المزيد من الجهود. [11]Bonaccio, S., Lapierre, L. M., & O’Reilly, J. (2019). Creating work climates that facilitate and maximize the benefits of disclosing mental health problems in the workplace. Organizational … Continue reading

على الجانب الآخر، فإن إهمال أو تجاهل مسألة الصحة النفسية في العمل يخلق العديد من الاضطرابات النفسية والسلوكية لدى العاملين، وهو الأمر الذي يزيد من خطر حدوث إصابات العمل والإصابات المهنية، وهي أمور تحمل خسائر مادية ومعنوية ونفسية للعاملين وأصحاب العمل على حد سواء.

أفكار واستراتيجيات فعالة لتعزيز الصحة النفسية في مكان العمل

أفكار واستراتيجيات فعالة لتعزيز الصحة النفسية في مكان العمل

لجعل بيئة العمل أكثر أمانًا وصحة على الصعيد النفسي، ولتعزيز الصحة النفسية في العمل، ينصح باتباع ما يلي: [12]Jané-Llopis, E., & Barry, M. M. (2005). What makes mental health promotion effective?. Promotion & education, 12(2_suppl), 47-54.‏ [13]Attridge, M. (2019). A global perspective on promoting workplace mental health and the role of employee assistance programs.

  1. خلق حالة من التوازن بين العمل ومتطلبات الحياة الأخرى كالأسرة والترفية، مع الحرص أن يكون جدول العمل مرن، وغير مرهق نفسيًا أو بدنيًا.
  2. ينبغي على أصحاب العمل تعيين خبراء ومتخصصين في الموارد البشرية، وذلك لتصميم جداول العمل وتوزيع المهام بشكل عادل، مع مراعاة ألا تكون متطلبات الوظائف مرهقة للعاملين.
  3. الحرص على أن تكون بيئة العمل صحية وآمنة، خالية من أي أخطار أو حوادث محتملة، مع تدريب العاملين تدريبًا كاملًا متكاملًا يؤهلهم للعمل بكل احترافية وأريحية.
  4. إقامة ندوات وفعاليات تثقيفية تهدف إلى توعية العاملين بالصحة النفسية في العمل، وتلقي الضوء على متطلبات الصحة النفسية والعمل ومدى أهميتها.
  5. إجراء استطلاعات رأي دورية للتعرف على المشكلات والمعوقات التي تواجه العاملين في بيئة العمل الخاصة بهم، والعمل على إزالة هذه المعوقات والتغلب عليها.
  6. عمل نظام حوافز ومكافآت للعاملين المجتهدين في العمل، وتشجيع الموظفين بشكل عام على أخذ إجازاتهم المدفوعة.
  7. عمل تقييم دوري للموظفين، ولاسيما على الجانب النفسي. كذلك فلا مانع من الاستعانة بأحد الخبراء النفسيين إن اقتضت الحاجة لذلك.

 

المراجع[+]

نُشر في 2021-11-21
د. رامي شهاب الدين
د. رامي شهاب الدين حاصل على بالكالوريوس الطب والجراحة عام 2009 مساعد أخصائي نساء وتوليد بأحد المستشفيات الحكومية المصرية
نؤمن بعالم عربي يعيش حياة صحية كريمة لأنه يملك المعرفة والموارد اللازمة لذلك.
تواصل معنا
المتجر
© 2021 جميع الحقوق محفوظة لموقع الأصحاء | ALASEHA
leaf linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram